منتدى مدرسة القرارة الثانوية ـ بنين

منتدى يهتم بالمدرسة و المعلمين و الطلاب هاتف ـ 2070063
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف ينعش الطلاب ذاكرتهم ................

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nedal728
عضو جديد
عضو جديد


المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

مُساهمةموضوع: كيف ينعش الطلاب ذاكرتهم ................   الإثنين ديسمبر 01, 2008 4:09 pm

كيف ينعش الطلاب ذاكرتهمالذاكرة هي مخزن المعلومات ، ودرجة امتلائها هي التي تجعل طالباً يتفوق على ا قرانه في امتحان نهاية العام الدراسي. فعادة ما يسعى الطلاب الى اكتساب أكبر قدر من المعلومات خلال شهور الدراسة، ولكن مع دخول العام الدراسي الجديدة.. ما وسائل التمتع بذاكرة جيدة؟

لقد اثبتت التجارب ان الوثوق كثيراً بالمذكرات والآلات الحاسبة في القيام بعمليات بسيطة، لن يشغل ذاكرتنا، وسيصعب انعاشها في اليوم الذي سنحتاجها فيه، تماماً مثل الشخص الذي لا يمارس الرياضة ابداً ويقرر فجأة ممارستها.



ان في المخ جهاز ذاكرة تستقر به كل معلومة جديدة يتلقاها، أي انه يوجد جهاز غير مستقر في انتظار هذه المعلومة، وحينما تأتي يستقر هذا الجهاز وتستقر المعلومة في الذاكرة على المدى الطويل، يجب ان نعرف انه كلما تكررت هذه المعلومة ثبتت في جهاز الذاكرة بالمخ، إن مشكلة الامتحانات خاصة جداً، فهناك قدر كبير من المعلومات نود تعلمها في وقت قصير جداً ولهذا ينبغي ان تتعلم تنظيم نفسك، وتنظيم وقتك حتى لا تكون فريسة للدقيقة الأخيرة. ينبغي ايضاً ان يكون لديك الوقت لفعل شيء آخر، لأن أفضل علاج عندما تكون مريضاً هو ابدال هذا التعب، وهذا يعني ممارسة الرياضة وابدال التعب الفكري بالتعب الجسدي، من الضروري جداً ايضاً ان تنعم بنوم هادئ لأن تثبيت المعلومة والفكرة يحدث في اثناء وقت النوم وخصوصاً في اثناء النوم الظاهري.

المراجعة قبل النوم :



ان العمل المنجز قبل النوم مفيد جداً لكن في مثل هذه الحالة يفضل تجنب كل المؤثرات التي تحث على النوم لأنها تقلل قوة الذاكرة.

في اثناء الامتحانات، لا ينبغي ان تترك نفسك للقلق والضغط اللذين يمثلان عاملي خطورة على الذاكرة. ومن ثم ينبغي ان تتعلم بعض الاساليب الحسية والاسترخاء الذي يعتبر احدى الطرق للتحكم في القلق من دون خسائر من أجل كيمياء.. الخ.

يتطلب التغلب على الضغط معرفة الاستفادة من الوقت بعمل خطة للعمل وتدبير أوقات الراحة، تتبقى مشكلة الخوف في وقت الامتحان سواء الشفوي أو التحريري التي قد تسبب عجزاً فكرياً تاماً، فقد تبدو بعض الادوية المضادة للادرينالين مفيدة وخصوصاً مثبطات بيتا ـ وهي مواد محظورة في مجال المنافسات الرياضية بسبب فاعليتها وقوتها في التركيز والشحن ـ وهذه المواد تمنع عمل مادة «الادرينالين» كما انها لا تسبب أي ارهاق لكنها على العكس تسمح بابراز كل الخصائص الفردية لكن لا يجري تناولها الا بناء على نصائح الطبيب.

تخزين الاشياء في الذاكرة :



يعتبر التكرار احدى الوسائل الفعالة لتخزين المعلومات في الذاكرة، يفضل ان ترى ما عليك تعلمه مرتين عن ان تراه مرة واحدة، لكن هذا يتطلب الوقت والتنظيم فلكل واحد نمط معين من الذاكرة، فهناك ذاكرة مرئية لدى شخص تمكنه من القراءة وشخص آخر لديه ذاكرة سمعية تمكنه من السماع وهكذا...

هناك بعض الطلبة الذين يعشقون تناول بعض المنتجات التي تحتوي على الأملاح المعدنية، والاحماض الأمنية (دالفوسفولبيد) لكي يساعدوا أنفسهم، فهناك اعتقاد بجدوى هذه المنتجات لأنها من ناحية تبيح حدوث ردود الافعال العصبية، ومن ناحية أخرى لأنها تسمح بزيادة ناقل الذاكرة العصبي ـ وقد يحدث هذا بطريقة غذائية بسيطة بتناول السمك أو الكيوي وعلى سبيل المثال هناك ادوية تزيد وصول الاوكسجين الى المخ، وتشجع عملية التمثيل الغذائي المخي ـ لكن إذا كانت هذه الادوية مفيدة، فإنها لا تقوم بالعمل كله.

كيف ننسى ؟

لا بد ان تنسى بعض الاشياء أي ان تطور الذاكرة يبطئ عندما تكون مملوءة جداً بالمعلومات انها مثل «ديسك» الحاسب الآلي الذي يقف عندما يمتلئ بالمعلومات، إذا احتفظت اذن بأشياء كثيرة في رأسك فستجد صعوبة في اكتساب معلومات جديدة، لكن النسيان مسألة تتعلق بالصحة الذهنية، لكن بما ا نه لا توجد طريقة للنسيان فإنه في حالة نفسية ولا جدال في ان الانسان ينسى ما لا يهمه.

تمارين من الصباح إلى المساء لتقوية الذاكرة :في الصباح لدى الاستيقاظ: ذكر نفسك ذهنياً أو عن طريق الكتابة بكل ما فعلته ليلة البارحة، وكل ما ينبغي ان تفعله من أمور مهمة في النهار.

في النهار: تذكر العناوين الكبرى للأخبار اليومية المسموعة سواء في الراديو أو التلفزيون.

في المساء عند النوم: استعرض كل ما فعلته طوال اليوم ورتب اوقاتك من اجل اليوم التالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المهندس
المراقب العام
المراقب العام
avatar

المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف ينعش الطلاب ذاكرتهم ................   الأربعاء ديسمبر 03, 2008 6:13 pm

النسيان عند الطلاب مشكلة لها حل
لقد خلق الله -سبحانه وتعالى- الإنسان وفطره علي النسيان وأمرنا -جل وعلا- أن نستعيذ من ذلك.
حقائق ثابتة:
80 % مما تقرؤه بدون عزم التذكر؛ يختفي من الذاكرة بعد 28 يومياً من قراءته.
90 % مما تسمعه يتبخر من الذاكرة بعد 14 يوماً فقط من سماعه.
90% من النسيان ينتج عن قصور في طريقة الاستذكار.

أنواع الذاكرة
تنقسم الذاكرة من حيث القوة إلى:

الذاكرة الذهبية:
وهي الذاكرة الراسخة طويلة الأجل لا يدخل إليها إلا كل مرتب مصنّف. ولو دخل؛ فإنه يبقى ويعيش.

الذاكرة الزئبقية:
وهذه الذاكرة لا تتبخر بسرعة مثل الأحداث شديدة الفرح أو الفزع لنا، ولها طبيعة الزئبق لا يسهل الإمساك بها.

الذاكرة الطيارة :
أو قصيرة الأجل سريعة التبخر والطيران وهذه نستعملها في أمورنا السريعة مثل مشاهدة منظر طبيعي أو مناقشة قصيرة.
وطريقك إلى النجاح مرهون بأن تكتسب مهارة ملء ذاكرتك الذهبية. وأول الطريق إلى هذا هو القدرة على التركيز والإلمام بطرق دفع المعلومات إلى الذاكرة الذهبية.. طويلة الأجل.

وهناك تقسيمة أخرى لأنواع الذاكرة كالآتي :
الذاكرة الذاتية:
هذه الذاكرة تتعامل مع المواد التي يجب استخدامها في الحال، وبعد استعمالها يقوم المخ بإزالتها ومحوها بسرعة.
الذاكرة قصيرة المدى:
التركيز هو مفتاح هذه الذاكرة، فإذا قرأنا أو سمعنا رقم هاتف أو كلمة مهمة وكانت تعني لنا شيئاً؛ فإننا سنقوم بطبعها في ذاكرتنا، ونستطيع تذكر الرقم أو الكلمة بعد مرور فترة زمنية لا تتعدى اللحظات.
الذاكرة طويلة المدى:
تتم في هذه الذاكرة عمليات أكثر تعقيداً من غيرها، حيث يتم تسجيل المعلومات مع إعطاء وقت مناسب لتخزين هذه المعلومات لاسترجاعها وقت الحاجة إليها، وهى قادرة على الاحتفاظ بمقادير كبيرة من المعلومات ولفترات زمنية طويلة، قد تصل إلى عدة سنوات، وتتميز هذه الذاكرة بأن المعلومات المخزونة فيها أقل عرضة للتداخل مع المدخلات الجديدة في الذاكرة قصيرة المدى.
ذاكرة (الريموت:
تخزن هذه الذاكرة المعلومات الأساسية غير القابلة للنسيان في الظروف الطبيعية، مثل معرفتنا لأسمائنا وأسماء أصدقائنا الدائمين، وبعض سور القرآن التي حفظناها صغاراً، فهذه الذاكرة كالصخرة، لا ننسى محتوياتها بسهولة.

أعداء الذاكرة:
العدو الأول: عدم الاستعمال
إذا لم يتم استخدام معلومة معينة، أو تذكرها على فترات زمنية معينة، فإن المسارات العصبية بين الخلايا العصبية تضعف تدريجياً، ويصبح تذكر هذه المعلومة غير ممكن وتفقد بطبيعة الحال لعدم استعمالها أو تذكرها.
العدو الثاني: الشرود الذهني
هو أحد أشكال الفشل في إبداء الانتباه، ويحدث الشرود الذهني في حال انشغالنا بأمر ما، أو استغراقنا في أحلام اليقظة، فحاول مقاومة الشرود الذهني بالتركيز في الشرح والمشاركة مع بقية الطلبة بصورة فعالة.
ولكي تتخلص من هؤلاء الأعداء عليك بالآتي:
أ- الفهم الجيد الذي يجعلك قادرًا على شرح الموضوع بأسلوبك.
ب- التحليل من مختلف الزوايا. بأن تتخيل نفسك عالماً في هذا الموضوع.
ج- ربط المعلومة مع معلومات أخرى معروفة مسبقاً من نفس المنهج أو غيره أو من حياتك مثل: ربط دراسة معلومات فلكية بما قرأت في القرآن الكريم عن الشمس والقمر والسماء والأرض.
ولإتقان هذه الخطوات الثلاث ( الفهم – التحليل – الربط ) إليك عشرة مبادئ للتعامل مع الذاكرة:
1- الاهتمام المشوق والمحفز: فالاشتياق إلى تعلم المادة يعتبر حافزاً أكيداً على سرعة تعلمها وبدونه تكون المهمة شبه مستحيلة.
2- الاختيار: لو أصررت على تذكر كل كلمة فلن تذكر شيئاً وعليك انتخاب ما يجب حفظه منها لدفعه إلى أعماق الذاكرة المستديمة.
3- عقد النية على التذكر: مثال على ذلك.. قد تجلس مدة طويلة مع أخيك الأصغر تساعده في حفظ نشيد وقد تقرؤه وتكرره معه عشرات المرات وفي النهاية هو يحفظه وأنت لا؛ وذلك لأنه عقد النية على أن يحفظ وأنت لم تعقدها.
4- خلفية المعلومات الأساسية: فلا يعتبر – أبداً – قراءتك الصحف والمجلات وذهابك إلى المكتبة مضيعات للوقت فهي إثراء للغتك التي بها تتلقى العلم وإثراء لمعلوماتك.
5- التنظيم المعبر:حاول – دائماً ترتيب المعلومة التي يجب عليك تذكرها بمنطق ما يسهل عليك تذكره لتعيد سردها مرة أخرى؛ لأن البديل عن هذا هو أن تظل تقرؤها وتكررها؛ حتى تحفظها. وهي طريقة مملة ومجهدة ومضيعة للوقت ولكن للأسف الجميع يلجأ إلى هذه الطريقة أي طريقة التكرار.
6- الإلقاء: هو من أنجح طرق النقل إلى الذاكرة الدائمة. فلو حاولت إعادة إلقاء المعلومة على نفسك أو على غيرك بأسلوبك؛ فسيضيف هذا عمقاً أكبر في الذاكرة ويعطيك ثقة أكبر في تمكنك من المادة.
7- زمن الوصول للذاكرة: خمس ثوان وخمس عشرة دقيقة. حتى تصل المعلومة إلى الذاكرة في أمان وسرعة ولتثبيتها يكون إما بالإلقاء وإما بالكتابة بعد تلقيها مباشرة. فهذا يثبتها في مراكز المخ العصبية.
8- التدريب الموزع: ينصح بفترة لا تتجاوز خمساً وخمسين دقيقة والراحة خمس دقائق. وتعتبر هذه الطريقة أكثر فائدة لأسباب أربعة:
أ- تقلل من الإجهاد الجسماني والنفسي.
ب- تحفز أكثر على العمل عند تحديد المهمة الواحدة بوقت قصير.
ج- تخفف من الملل في مذاكرة المواد غير المحببة.
د- تعتبر فترة الراحة القصيرة فرصة طيبة لاستقرار ما قبلها.
9- التعبير المرئي: يتعامل نصف المخ البشري مع الكلمات والأرقام والنصف الآخر يتعامل مع الصور؛ فلو احتفظت بكل معلوماتك في ذاكرتك في هيئة كلمات وأرقام فقط فأنت – في الواقع – تستخدم نصف قدراتك العقلية؛ فحاول أن تحول كل معلومة إلى مزيج من الرسوم والكلمات.
10- الاقتران والتداعي: واجبك أن توطد – دائماً – العلاقة بين المعلومة الجديدة ومعلومات سابقة موجودة في ذاكرتك؛ فتسكن معها وتقترن بها لتكوّنا معاً نقطة مغناطيسية متزايدة القوة تعمل على جذب المعلومات الجديدة للأخرى وهكذا...
والطالب كإنسان يخطئ وينسى، ومن الأسباب التي تؤدي إلى زيادة النسيان عند الطلاب ما يلي:
1-الإجهاد الذهني والعضلي بسبب كثرة الأعباء والمسؤوليات ونحوها.
2-كثرة المشاغل والمشاكل الاجتماعية والمعيشية والعلمية وغير ذلك فإن الأشياء يزيح بعضها بعضاً.
3-ترك الدروس فترة طويلة بدون استذكار ومراجعة بسبب عدم الالتزام بالخطة والبرنامج.
4-وجود العديد من التشابه والتداخل بين الموضوعات.
5-عدم الفهم الجيد والتركيز والاستيعاب لأسباب عديدة؛ منها: التسرع، والاستهتار، وعدم التدبر.
6-من طبيعة بعض المواد أنها سهلة النسيان.
بالإضافة إلى ما سبق: ارتكاب المعاصي وكثرة الذنوب وقسوة القلب وغلظته.

ولعلاج مشكلة النسيان عليك بالاتي:
1-الاستعانة بالله -عز وجل- والإكثار من الدعاء: ( اللهم راد الضالة وهادي الضلالة أنت تهدي من الضلالة أردد علي ضالتي بقدرتك وسلطانك فإنها من عطائك وفضلك.
-المصالحة مع الله بالمزيد من الاستغفار والتوبة ومضاعفة العبادات.
3-الترويح عن النفس بالوسائل المشروعة؛ لأن القلوب إذا كلت عميت.
4-الاستعانة بالمذكرات والملخصات والوسائل التعليمية المعينة على الاسترجاع.
5-التلخيص أثناء الاستذكار في ورق فقد قيل: "ما حُفظ فر، وما كُتب قر.
اليك بعض النصائح الأخرى:
1-لا تذاكر وأنت مرهق؛ لأن التعب لا يساعد على تثبيت المعلومات.
2-كثير من الطلاب ينتقلون في مواد المذاكرة بغير نظام ويحفظون بدون أخذ فترات للراحة، وبذلك تتداخل المعلومات وتصبح مشوهة.
3-تكرار الحفظ مع المراجعة في فترات متفاوتة يساعد على تثبيت المعلومات.
4-حالتك النفسية المضطربة أثناء المذاكرة هي دافع للنسيان لذلك حاول دائماً التخلص من مشاكلك أولاً بأول حتى تكون مستقراً.
5-التركيز والانتباه من العوامل الأساسية لمقاومة النسيان.
6-الترك والإهمال هو أساس النسيان والذاكرة الضعيفة.
7-وأخيراً ابتعد عن الذنوب والمعاصي حتى لا تنسى.
قال الإمام الشافعي:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي
فأرشدني إلى تـرك المعاصي
واخـــبرنــي بأن العلـم نـور
ونـور الله لا يؤتى عاصي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المهندس
المراقب العام
المراقب العام
avatar

المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف ينعش الطلاب ذاكرتهم ................   الأربعاء ديسمبر 03, 2008 6:16 pm

أصبح الهدف الأساسي من المذاكرة خلال العام هو اجتياز الامتحانات.. وبغض النظر عن

الموافقة على هذا المعنى أو رفضه فالنظرة الإيجابية تقول إننا سعداء أن هناك هدفا.

واليوم وقد اقتربت امتحانات نهاية العام فإن هناك سؤالا ملحا هو: ما هي مهمات ما قبل الامتحان؟.

فطلابنا بين اثنين: إما منظم ومذاكر على جدول.. أو غير ذلك، وللأول أقول له: كل ما عليك أن تضاعف من مذاكرتك، فإذا كنت تذاكر 10 صفحات من المادة فعليك أن تجعلها في المراجعة 20 أو 30 حسب مدة المراجعة التي رصدتها.

أما الثاني فأقول له: إلى متى هذه السلبية؟

والحل.. ابدأ في تنظيم نفسك وأعد جدول مذاكرة. وأقدم لكم جميعا يا أصدقائي سبع مهام قبل الامتحان:

1- انتهت المذاكرة:

بمعنى أن بعض الأصدقاء يستمر في المذاكرة إلى آخر يوم كأنه يتعامل مع الكتاب لأول مرة.. وأحيانا يقف أمام فصل أو وحدة في موقف تحدٍّ مستشعرا أنه غير مستوعبها جيدا، ولا ينتقل عنها فلا هو استوعبها ولا ذاكر غيرها.

توقف عن فتح باب جديد أو فصل جديد أو مذاكرة شيء ذاكرته قبل ذلك.. فقط توقف الآن.

2- مراجعة الفهرس:

أحضر ورقة كبيرة (A4) وضعها أفقيّا أمامك وذلك لكل مادة، واكتب عنوان المادة أعلى الورقة وأخرج منها فروعا بعدد الوحدات، وكل وحدة أخرج منها فروعا بعدد الأبواب، وكذلك كل باب بعدد الفصول.. وهكذا لتصل إلى أصغر جزئية في الكتاب.. لتتكون لديك خريطة جيدة لمادة وقد كتبتها كلها في ورقة واحدة.

وهذه الخريطة ستفيدك جدا في الاستيعاب الكلي للمادة ومعرفة جزئياتها الصغيرة أين تقع على الخريطة.. وكذلك ستفيدك في المهمة التالية.

ارسم خريطة ذهنية لكل مادة على ورقة واحدة، واعمل على استيعاب هذه الخريطة.

3- استخدم النجوم:

تعلم أن هناك فندقا خمس نجوم وآخر أربع نجوم، وهناك فنادق سبع نجوم، بل وهناك فنادق مظلمة بلا نجوم.

استخدم النجوم في تقييم استيعابك للمادة من خلال الخريطة السابقة.. أعطِ كل مادة عددا من النجوم حسب الجدول التالي:


النجوم

*****

****

***

**

*

التقييم

خمس نجوم

ليلة الامتحان

حل أسئلة

تحتاج مراجعة

قراءة خفيفة

لم تذاكر بالمرة

قيم مستوى مذاكرتك ليس على مستوى المادة بالكامل.. ولكن على مستوى جزئيات المادة حتى الصغيرة، لا تقل مادة (س) جيدة، ولكن قل في مادة (س) الجزء (ص) ممتاز والجزء (ع) يحتاج لمذاكرة.

4- ابدأ من أسفل القمع:


والآن رتب أجزاء المادة في القمع المبين حسب النجوم.

وابدأ في المذاكرة من أسفل القمع..

لاحظ أن الترتيب غير متعلق بترتيب المادة في الكتاب، ولكن يمكن أن تذاكر جزءا في الفصل الأول، ثم آخر في الفصل السابع، وبعده جزءا في الفصل الثالث، وذلك حسب ترتيب النجوم في القمع.

اصنع جدول مذاكرة جديدا قائما على الانتهاء من الأجزاء التي لم تتم مذاكرتها بحسب تقديرك لنفسك فيها.

5- عاصفة الأسئلة:

نعم إنها عاصفة سوف تجتاح المادة لتزيل عنها كل ما يحيط بها من غموض، عليك أن تحصل على بنك أسئلة، وابدأ بكتاب المدرسة لتنتهي من حل جميع الأسئلة المحلولة والنماذج المجاب عنها، ثم التمرينات على كل باب، ثم التمرينات المجمعة، وانتقل إلى كتاب النماذج.. فإذا انتهيت من ذلك كله فاستمر في أي كتاب خارجي يحتوي على امتحانات السنوات الماضية.. حل كأنك في امتحان، قيم إجابتك، وابحث عن مَواطن الخلل، وأعد ترتيب القمع وعدل في عدد النجوم.. فقد يكون هناك جزء أعطيته نجمتين ويستحق خمس نجوم أو العكس.

عند إجابة امتحانات السنين الماضية ارجع إلى الإجابة النموذجية، وذاكرها من جديد واستوعبها.

6- لا تطفئ الأنوار:

هل تتصور أن هناك من يذاكر في الظلام؟! أقول لك رغم غرابة ذلك فإن بعضنا يفعل ذلك.

تدبر معي قول الله تعالى: ]وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُورا فَمَا لَهُ مِن نُورٍ[ [النور: 40]

ومن أين يأتي النور ونحن نطفئه بأيدينا؟ تريد أن أحل لك هذا اللغز؟

سيحله لك الإمام الشافعي الذي كان يصيب في الرمي 10 من 10 فأصاب يوما 9 من 10 فتاب إلى الله واعتبرها معصية.

وكان يحفظ من النظرة الأولى، ويخفي الصفحة حتى لا تتداخل مع الأخرى عندما يحفظ.

أراد يوما أن يحفظ درسا فاستشعر ثقلا في حفظه.. فذهب إلى صديق له اسمه "وكيع" يشكو له سوء حفظه فابتسم "وكيع" وقال له: اترك المعصية يا شافعي، ثم تلا عليه قول الله تعالى: ]يَهْدِي اللهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ[ [النور: 35] ]وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُورا فَمَا لَهُ مِن نُورٍ[ [النور: 40].


اقرأ أيضا:



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ramy
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى
avatar

المساهمات : 350
تاريخ التسجيل : 08/11/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: كيف ينعش الطلاب ذاكرتهم ................   الجمعة ديسمبر 05, 2008 12:00 am

بارك الله فيكما
مشكوووورين جدا
والمزيد المزيد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://qrara.ahlamountada.com
 
كيف ينعش الطلاب ذاكرتهم ................
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة القرارة الثانوية ـ بنين :: المنتديات العامة :: الإرشاد التربوي والدعم النفسي-
انتقل الى: